شريط الأخبار

CNN: المخابرات الأمريكية تدرس تورط الحوثيين في اليمن في محادثات لتوفير أسلحة لحركة الشباب في الصومال

[ صورة من الأرشيف ]

  علمت المخابرات الأمريكية بوجود مناقشات بين الحوثيين في اليمن لتوفير الأسلحة لجماعة الشباب الصومالية المسلحة، وهو ما وصفه ثلاثة مسؤولين أمريكيين لشبكة CNN بأنه تطور مثير للقلق يهدد بزيادة زعزعة الاستقرار في منطقة تشهد بالفعل أعمال عنف.
 
ويبحث المسؤولون الآن عن أدلة على أن الأسلحة الحوثية قد تم تسليمها بالفعل إلى الصومال، ويحاولون معرفة ما إذا كانت إيران، التي تقدم بعض الدعم العسكري والمالي للحوثيين، متورطة في الاتفاق.
 
ووفقا لمسئول كبير في الإدارة الأمريكية، فإن الولايات المتحدة قامت بتحذير دول المنطقة بشأن هذا التعاون المحتمل في الأسابيع الأخيرة، وأن الدول الأفريقية أيضًا بدأت في طرح الموضوع بشكل استباقي مع الولايات المتحدة لإثارة مخاوفها والحصول على مزيد من المعلومات.
 
وقال هذا المسئول: إن "هذا مجال نشط للغاية للمحادثات التي نجريها مع دول على جانبي البحر الأحمر"، مضيفا "ويتم النظر إليه بقدر كبير من الجدية".
 
وهو ليس تحالفاً طبيعياً بين المجموعتين، المنقسمتين طائفياً، ولا يُعرف أن بينهما علاقة في الماضي. فالحوثيون هم من الشيعة الزيدية، بينما أن حركة الشباب تقليدياً كانت معارضة بشدة للمذهب الشيعي من الناحية الأيديولوجية. لكن لا يفصل بينهما سوى مسطح مائي واحد- خليج عدن ذو الأهمية الاستراتيجية- وكلاهما يعتبر الولايات المتحدة عدوا لدودا.
 
وتثير المعلومات الاستخباراتية احتمالاً مثيراً للقلق بأن زواج المصلحة قد يجعل الأمور أسوأ في كل من الصومال والبحر الأحمر وخليج عدن، حيث يشن الحوثيون هجمات منتظمة على السفن التجارية والأصول العسكرية الأمريكية منذ بدء الحرب في غزة.
 
ومن الممكن أن توفر الصفقة المحتملة تدفقا جديدًا من التمويل للحوثيين، في وقت يقول فيه المسؤولون الأمريكيون إن هناك دلائل على أن أيران، الراعي الرئيسي للجماعة، لديها بعض المخاوف بشأن استراتيجية الهجوم التي تنتهجها الجماعة. وقال المسؤول الكبير في الإدارة: "إن القدرة على بيع بعض الأسلحة ستجلب لهم الدخل الذي هم في أمس الحاجة إليه".
 
بالنسبة لحركة الشباب، يمكن أن يتوفر لها الوصول إلى مصدر جديد للأسلحة- بما في ذلك طائرات بدون طيار- أكثر تطوراً بكثير من ترسانتها الحالية، ويمكن أن توفر للجماعة القدرة على ضرب أهداف أمريكية.
 
 
كانت هناك بعض عمليات التهريب الروتينية للأسلحة الصغيرة والمواد التجارية بين مجموعات مختلفة في اليمن والصومال لسنوات. لكن اتفاق الأسلحة بين حركة الشباب والحوثيين سيكون شيئًا جديدًا، وفقًا لمسؤولين أمريكيين.
 
وقال كريستوفر أنزالون، الأستاذ قسم دراسات الشرق الأوسط في كلية مشاة البحرية: "ستكون هذه أوضح علامة على أن منظمتين متعارضتين تمامًا من الناحية الأيديولوجية، قد أعطيتا الأولوية لشيء مشترك بينهما، وهو العداء تجاه الولايات المتحدة". وأضاف: "سيكون ذلك مهما للغاية لأنه يظهر أن هناك مستوى من البراغماتية في كلا المنظمتين."
 
وقال المسؤول الكبير في الإدارة (الأمريكية) إن أي شكل من أشكال التعاون العسكري بين الحوثيين وحركة الشباب يمكن أن يقوض أيضًا وقف إطلاق النار غير الرسمي والهش بين الحوثيين والمملكة العربية السعودية القائم منذ عام 2022، مضيفا: وأن ذلك سيتعارض "بالتأكيد" مع روح خارطة الطريق المقترحة للأمم المتحدة لتحقيق سلام أكثر استدامة.
 
واستدرك: "لا تزال لدينا مصلحة قوية في دعم عملية خارطة الطريق في اليمن، لكن هذا النوع من الاتجار بين الحوثيين" وحركة الشباب "من شأنه بالتأكيد أن يعقد هذه الجهود ويقوضها".
 
ويقول المسؤولون إنهم في هذه المرحلة غير متأكدين من أنواع الأسلحة التي قد يقدمها الحوثيون لحركة الشباب. وفي الوقت الحالي، لا تستطيع الجماعة الصومالية عمومًا الوصول إلى الصواريخ وقذائف الهاون والعبوات الناسفة محلية الصنع، التي استخدمتها في قتالها ضد الحكومة الصومالية- وهي أسلحة فتاكة ولكنها أصغر نسبيًا. وبالمقارنة، قام الحوثيون باستخدام سلاح الطائرات بدون طيار، بما في ذلك غواصات غير مأهولة تحت الماء. كما أن لديهم صواريخ باليستية قصيرة المدى. وقال أحد المسؤولين الأميركيين إن هناك شعوراً بأن الصفقة ستشمل "معدات أكبر" من مجرد الصواريخ وقذائف الهاون، ولكن ما وراء ذلك، فإن المعلومات الاستخبارية غامضة.
 
وبغض النظر عما يقدمه الحوثيون، فمن المحتمل أن تكون هناك فرصة محدودة لحركة الشباب لاستهداف الأصول الأمريكية في المنطقة بشكل مباشر. وقال أنزالون إنه حتى لو زودهم الحوثيون ببعض الصواريخ الأصغر حجمًا التي استخدمتها الجماعة لاستهداف الطائرات الأمريكية بدون طيار من طراز MQ-9، فمن المرجح أن تضطر حركة الشباب إلى إطلاقها من شمال البلاد. حيث تخضع جيوب تلك المنطقة من البلاد لسيطرة فرع متنامي القوة من تنظيم داعش. وغالباً ما تقاتل حركة الشباب من أجل التنافس على الأراضي هناك، ونتيجة لذلك، فإن وجودها وحرية المناورة محدودة للغاية.
 
قال أنزالون: "إنهم يودون القيام بذلك"، في إشارة إلى ضرب الأصول الأمريكية بشكل مباشر. وتعتبر حركة الشباب أن الحكومة الصومالية المعترف بها دوليا دمية في يد الولايات المتحدة. لكنه قال: "أعتقد أنهم سيجدون صعوبة في القيام بذلك. هذا هو المكان الذي يكون فيه القتال الجهادي بين حركة الشباب وداعش هو الأعنف.
 
وللولايات المتحدة نحو 480 جنديا أمريكيا في الصومال، وفقا لمسؤول أمريكي. وواصلت الولايات المتحدة تنفيذ ضربات لمكافحة الإرهاب ضد أهداف كل من حركة الشباب وتنظيم داعش في الصومال طوال فترة إدارة بايدن.
 
أحد الأسئلة الرئيسية لمسؤولي المخابرات الأمريكية هو مدى تورط إيران في هذا الترتيب. وقال المسؤولون إنه لا يوجد دليل مباشر حتى الآن، لكن الولايات المتحدة لا تزال تبحث. وهو يتناسب مع نمط الجهود الإيرانية الأوسع لتوسيع الجبهة ضد الولايات المتحدة والغرب من خلال توفير الأسلحة بشكل مباشر أو غير مباشر للجماعات الوكيلة.
 
وقال المسؤول الكبير في الإدارة: "هذا شيء نضع أعيننا عليه بالتأكيد".
 
لكن الحوثيون هم أيضًا أحد أكثر الجماعات استقلالية في التفكير من بين الجماعات المختلفة المتحالفة مع إيران، وهم الجماعة التي يمكن القول إن طهران تمارس عليها أقل قدر من السيطرة. وقد سعت إيران على نطاق واسع إلى إدارة أي تصعيد محتمل ينشأ عن الحرب في غزة بإحكام، ومعايرة استجابتها لتحصيل التكاليف من الولايات المتحدة وإسرائيل دون السماح لها بالتحول إلى صراع مباشر.
 
ولذلك فإن بعض المسؤولين الأمريكيين يشككون في تورط إيران.
 
وقال أحد المسؤولين العسكريين: "لا تعتقدوا أن إيران هي في الواقع جزء من هذا"، مضيفا: "الحوثيون يكونون حوثيين بمفردهم".
 
----------------------------------
- ترجمة خاصة من "يمن شباب نت"

- للوصول إلى المادة من المصدر:
هنا
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

اعلان جانبي

فيديو


اختيار المحرر